ملتقى أهل الحديث

اعلانات الملتقى
تحميل جميع انواع الملفات برابط مباشر لاعضاء وزوار الملتقى


العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-08-16, 06:48 PM
د محمد الجبالي د محمد الجبالي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-14
المشاركات: 109
افتراضي شغلتني الفاتحة اليوم شغلا

شغلتني اليوم سورة الفاتحة شغلا:

وأهم ما شغلني أني تأملت فوجدت أنها قريبة الفهم لجميع الناس خواصهم وعوامهم حتى الأمي الجاهل يستطيع أن يفهم ظاهر معانيها ، فليس في ألفاظها ما يحتاج لبحث في المعاجم لمعرفة معناها ، وهذه الخاصية لا تجدها في أي سورة من سور القرآن جميعا بما في ذلك أقصر سور القرآن الإخلاص والكوثر.

فكأنها لا تحتاج إلى بيان ولا إلى توضيح وتأويل ، فيكفي القارئ أن يقرأ فيعي جُلَّ معانيها الظاهرة ، وذلك لجلاء معانيها ، ووضوح آياتها ، وسهولة ألفاظها ، ذلك مع تفاوت فهمها والإلمام بمعانيها ومراميها من قارئ لآخر بحسب التفاوت العلمي ، وذكاء العقل ، ونقاء القلب وسعته ، وزكاء النفس.
ورغم ذلك فإن سورة الفاتحة هي أكثر سور القرآن التي أفردت بالبحث والدراسة والتأويل ، وبعض آياتها قد كتب فيها مجلدات ضخمة ، فضلا عن الكتب والمؤلفات والتي تعد بالمئات - بلا مبالغة - بلا إحصاء مما هو معلوم مشهور وما هو ليس مشهورا أو معلوما.

فقد افتتح الله عز وجل كتابه بهذه السورة ؛ لأنها جمعت مقاصد القرآن، وشملت الدين كله أصوله وفروعه ، فهي إجمال لِما يحويه القرآن ، فجميع القرآن تفصيل لِما أجملته الفاتحة ، والقرآن‌ كالشرح‌ لها، وذلك‌ لأن‌ معاني‌ القرآن‌ الكريم‌ تدور حول‌ محورين‌ أساسين‌ وهما الإيمان‌ والعمل،‌ وكلاهما قد ذكر أساسهما في‌ الفاتحة.

والفاتحة أعظم سورة نزلت من السماء ذلك لأنها قد تضمنت جميع معاني الكتب المنزلة ؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها: (ما أنزلت في التوراة، ولا في الإنجيل، ولا في الزبور، ولا في الفرقان مثلها).
وقال عنها أيضا: (الحمد لله رب العالمين هي السبع المثاني والقرآن العظيم الذي أوتيته).
وقد شملت الفاتحة أنواع التوحيد الثلاثة ، توحيد الربوبية ، وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات.
قال ابن القيم رحمه الله في فضلها: فاتحة الكتاب ، وأم القرآن ، والسبع المثاني ، والشفاء التام ، والدواء النافع ، والرقية التامة ، ومفتاح الغنى والفلاح ، وحافظة القوة ، ودافعة الهم والغم والخوف والحزن لمن عرف مقدارها ، وأعطاها حقها ، وأحسن تنزيلها على دائه ، وعرف وجه الاستشفاء والتداوي بها ، والسر الذي لأجله كانت كذلك. وقد ثبت في الصحيح أن بعض الصحابة رقى بها اللديغ فبرأ لوقته ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( وما أدراك أنها رقية).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-08-16, 08:06 PM
ابو ناصر المدني ابو ناصر المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-05-15
المشاركات: 771
افتراضي رد: شغلتني الفاتحة اليوم شغلا

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-08-16, 09:55 PM
ابوحفص القصيمي ابوحفص القصيمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-07-16
المشاركات: 10
افتراضي رد: شغلتني الفاتحة اليوم شغلا

( الرحمـن الـرحيم )
نـلاحظ أنّ [ الرحمن و الرحيم ] وردتـا لوحدهمـا في آيـة مسـتقلّة ، مع أنّهمـا وردتـا
في البسـملة التي هي الآية رقم / 1 / ، و ( الـرحمن ) اسـم من أسـماء الله الحسـنى ، لـه [ خصـوصيّة ] خاصّـة بـه ، إذْ يوجـد سـورة باسـمه هي [ سورة الرحمن ] ، و هـذه السـورة تبـدأ بكلـمة ( الرحمن ) و تنتهي بالآية : ( تبـارك اسـم ربّك ذي الجـلال و الإكرام ) أي أنّ اسـم [ الرحمن ] هو اسـمٌ مُبارك ، و اسـم [ الرحمن ] لـمْ يرد إلاّ في الديانة الاسـلاميّة ، لذلكَ رفضـه الكافرون ، قال تعالى ( و إذا قيـل لـهم اسـجدوا للـرحمن قـالوا و مـا الـرحمن أنسـجدُ لِـما تَأمـرنـا و زادهم نُفُـوراً ) الفرقان 60 ، و الله تعالى باسـمه [ الرحمن ] يخصّ المسلمين حصـراً فقد قال تعالى ( الرحمـن علّـم القـرآن ) الرحمن 1 / 2 ، أي الرحمن يخُصّ [ أصـحاب القـرآن ] ، و قـد طـلب الله من رسـوله الأعظم صلى الله عليه و آله وصحبه وسلّم ، طلـب منه أن يقول لأتـباعه أن يتوكّلوا على [ الرحمن ] فقال تعالى ( قُـلْ هـو الرحمن آمـنّـا بـه و عـلـيه توكّـلنا ) الملك 29 ، و [ الرحيم ] هي صـفة مُـلازمة [ للرحمن ]
قال تعالى ( هـو اللـه الـذي لا إلـه إلاّ هـو عالِم الغيْب و الشهـادة ، هـو الرحمـن الرحيـم ) الحجر 22 ، نـلاحظ كـيف أعـاد كلمة [ هـو ] مـرّة أخرى مع ( الرحمن الرحيم ) ليؤكّد أنّ [ الرحمن ] لـه صـفة واحـدة هي [ الرحيم ] ، و اللـه يُدير الكون حـاليّـاً باسـمه [ الرحمن ] فقال تعالى ( الرحمـن على العـرش اسـتوى ) طـه ، و لـو كان يُدير الكون باسـمه [ اللـه ] لانتهـت الحـياة فـوراً ، فقد قال تعالى ( و لـو يُؤاخـذ اللـه النـاس بمـا كسـبوا مـا تـرك على ظهـرهـا مِـنْ دابّـة ) فاطر45 ، لكنّ قال ( و رحمـتي وسِـعتْ كلّ شـيْء ) الأعراف 156
( مـالك يـوم الـدين )
إنّ كلمـة [ الـدين ] هنـا : تعني : [ الحسـاب ] ، أي مالك يوم الحسـاب ، و قال تعالى ( إنّ الـدين لـواقع ) الذاريات 6 ، أي : إنّ الحسـاب حاصلٌ و واقـع حتمـاً ، و كـذلك : ( إ إنّـا لـمـدينون ) الصافات 53 ، أي : إنّـا لمحـاسـبون ،و في الحديث الشريف ( الكـيّس مَـنْ دان نفسـه ) أي : منْ حاسـب نفسـه ، و الحكمة تقول ( كمـا تدين تُـدان ) أي : كمـا تفعل تُحاسـب ، و قولـه تعالى ( قالوا يـا ويلـنا هـذا يوم الـدين ) الصافات 20 ، أي : يوم الحساب و اللـه سـبحانه وحـده ( مـالك ) جميع أمـور ذلك اليوم ، فقد قال ( يوم لا تملك نفسٌ لنفْسٍ شـيئـاً و الأمـر يومـئذٍ للّـه ) الإنفطار 19 .
( إيّـاك نعـبد و إيّـاك نسـتعين )
نـلاحظ إنّ كلـمـات [ نعـبد ، نسـتعين ، و اهـدنـا ] ، قـد جـاءت بصيغـة [ الجمـع ] و ليس بصيغة المفـرد [ أعـبد ، أستعين ، اهـدني ] ، و ذلك كي يشـعر المسـلم أنّه فرْد من جماعة و على المسلم إن يُدْخـل نفسـه مع [ مجموعـة العـابدين ] ، ْزيـادةً في احتمال قبول عبادته ، فإذا كانت عبادته الفرديّة ناقصـة و غير مقبولة ، فـربّما تُقْبل ضِمْن [ مجمـوع ] عبادات المؤمنين بشكل عام ، كمـا أنّ [ التقوى الجماعيّـة ] تبني المجتمع الأخلاقي وصولاً إلى بنـاء الإنسان الحضاري ، و نـلاحظ أنّـه بعـد ( إيّاك نعـبد ) جاءت ( إيّاك نستعين ) أي بعـد [ العبادة ] تأتي [ الاسـتعانة ] بمـا خلق الله من مـوادّ و قوانين طبيعة ، من أجل النجاح [ العملي ] في الحياة و بنـاء الحضارة و التقدّم .
( اهـدنـا الصـراط المسـتقيم )
إنّ الصـراط المسـتقيم هـو مجمـوعة القِـيَم و المبـادىء الأخـلاقيّة السـامية ، و الرسول الأعظم صلى الله عليه و على آله وصحبه وسلّم ، أوّل المهتـدين للصـراط المسـتقيم ، قال تعالى ( قُـلْ إنّني هـداني ربّـي إلى صـراطٍ مُستقيم ديْنـاً قِــيَــمـاً ملّة إبراهيم ) الأنعام 161 و العمل الأسـاسي لإبليس اللّعين هـو تخـريب هـذه القِـيم و الأخلاق ، قال تعالى على لسـانه ( لأقْـعُدنّ لـهُمْ صـراطك المسـتقيم ) الأعراف 16
( صـراط الـذين أنعمـت عـليهـم )
و الـذين أنعـم اللـه عليهم هـم : الأنبيـاء و الصـدّيقين و الشـهداء و الصالحين ، و الوصول إلـيهم يكون بطـاعة اللـه و رسـولـه ( ص ) قال تعالى ( و مَـنْ يُـطـع اللـه و الـرسـول فأولائك مـع الـذين أنعـم اللـه علـيهم مِـنَ النبيّيـن و الصـدّيقين و الشـهداء و الصالحـين و حسُـن أولائِك رفيقـاً ) النساء 69 ، أسـأل اللـه للجميع أنْ يكونوا منهـم .
( غـير المغضـوب عـليـهم )
و هـم أصـناف كـثيرة ، منهـم القتـلة قال تعالى ( و مـنْ يقْتـلْ مـؤمـناً مُتعـمّداً فجـزاؤه جهـنّم و غـضب اللـه عليـه و لـعنه )النساء 93 ، و منهم الكافرون قال تعالى ( فبـاؤوا بغضـبٍ عـلى غضـب و للكـافرين عـذابٌ مُـهـين ) البقرة 90 .
( و لا الضـالّين )
و منهـم متّـبعي أهـواءهـم قال تعالى ( قٌـلْ لا أتّـبعْ أهـواءكـم قـدْ ضـلّلْـتُ إذاً و مـا أنـا مِـنَ المهتـدين ) الأنعام 56 ، و الكافرين باللّـه قال تعالى ( و مَـنْ يكْـفرْ باللـه و مـلائكتـه و كُـتبه و الـيوم الآخـر فقـد ضـلً ضـلالاً بعـيداً ) النساء 136 ، و منهـم أتبـاع الشـيطان قال تعالى ( و يُـريد الشـيطان أنْ يُضِـلهم ضـلالاً بعـيداً ) النساء 60

[ كـلّ هـذا و اللـه أعـلم ]
الدكتور علي الكيالي
__________________
القصيمي يحيكم
https://twitter.com/bakaia_alams
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 17-08-16, 03:32 PM
عادل الحارثي عادل الحارثي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-12-11
المشاركات: 32
افتراضي رد: شغلتني الفاتحة اليوم شغلا

http://www.ahlalhdeth.com/vb/showthread.php?t=323002
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 18-08-16, 11:01 PM
أسامة حسن البلخي أسامة حسن البلخي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-05-16
المشاركات: 421
افتراضي رد: شغلتني الفاتحة اليوم شغلا

جزاك ربي كل خير ... ولله المثل الأعلى فهي مقدمة كتابه جل وعلا ، ومجمع مقاصد القرآن ، تقتضي استجلاب الحضور التام بين يدي الله تعالى لاستحضار عظمة الربوبية والألوهية في خلق الخلق ومدهم بالرزق والتدبير وحسابهم يوم الدين ، وهذا ابن القيم رحمه الله تعالى يكتب مدارج السالكين في منازل إياك نعبد وإياك نستعين ، وكم من عالم حاول خوض غمار معنى الفاتحة فأفاض واستفاض وقرب وأوجز ، وأظهر وعلم وهي تعطي كما أسلفتم كل عبد من عباد الله جل وعلا حاجته من الالتزام لدعم التكليف الذي طلب الله جل وعلا منه تنفيذه من غير إجحاف ولاظلم ، ومن الميسر الوصول لمعانيها لغالب البشر ، وهي معقل التوحيد وظهور حجج العقيدة التامة
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-08-16, 10:27 AM
ابو انس السلفى صعيدى ابو انس السلفى صعيدى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-04-13
المشاركات: 505
افتراضي رد: شغلتني الفاتحة اليوم شغلا

جزاك ربي كل خير .
__________________
بالله عليكم لاتنسوا العبد الفقير من الدعاء
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29-05-19, 07:27 AM
عبد الباري نورالدين عبد الباري نورالدين غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-11-11
المشاركات: 1
افتراضي رد: شغلتني الفاتحة اليوم شغلا

جزاك الله عنا كل خير
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:59 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.